Header Ads

اعلان

سفيرة موريتانية تضطر لتقدم استقالتها بعد تغريدة وصفت بالمعادية للسامية

اضطرت مديرة قطاع أمريكا وآسيا والمحيط الهادي بوزارة الخارجية الموريتانية السفيرة مريم بنت أوفى لتقديم استقالتها من منصبها الدبلوماسي الرفيع لرفع الحرج عن الدبلوماسية الموريتانية بعد تناقض موقفها مع الموقف الرسمي لوزارتهابعد نشرها لتغريدة أثارت جدلا سياسيا  واعلاميا و دبلوماسيا رحبت فيها السفيرة السابقة في كل من روما ومالطا السيدة مريم منت أوفى بما وصفته قرار السلطات الموريتانية ترحيل الناشط الحقوقي الفرنسي جان مارك بلنك، وكتبت على حسابها في تويتر: "حسنا ما فعلت السلطات، بترحيل اليهودي Jean Marc من صحيفة Charlie Hebdo المسيئة للدين الإسلامي بصفة عامة، وللقرآن الكريم والرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم بصفة خاصة، وذلك عند محاولته الدخول من مطار أم التونسي إلى بلادنا"، معتبرة أنه "من الطبيعي لفظ أرض المنارة والرباط للخبائث وأهلها". 
السفيرة منت أوفى حذفت لاحقا تغريدتها بعدما اجتمع وزير الخارجية الموريتاني السيد اسماعيل ولد الشيخ أحمد بالسفير الفرنسي واعتذرت السلطات الموريتانية عن طرد المواطن الفرنسي ورحبت به في موريتانيا في أي وقت يشاء .


ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.