Header Ads

اعلان

محمد ولد بوعماتو.. من شابه أمه ما خاب فيه الظن



كما أن صلاة الجماعة شأنها عظيم وفضلها كبير هو حال الصلاة في المسجد الحرام والمسجد النبوي وكذلك تتمايز الصدقات في الفضل والثقل في ميزان السبحان والأمر كله بتوفيق من الله الذي له الأمر من قبل ومن بعد فهو الميسر للخير مضاعف الأجر يبارك مايشاء لأهل البر والإحسان كما في مثل السنبلة والله يزيد من يشاء فهو عز وجل يضع المال في قلب الرجل فيجمع منه ما شاء له ربه فيبخل منه على نفسه بإسراف أو يغل فيه دون اكتراث على خلاف الرجل يجمع الله له ما بركته تفيض على مقداره أعشارا فهو من أولئك الذين ألقى الله في قلوبهم شغفة من رأفته ورحمته وهي الخصلة الحسنة التي فضل الله بها رجل الخير محمد ولد بوعماتو على غيره الكثير فهذا النبيل الشهم الذي شب على مكارم الأخلاق و البذل والسخاء في أكناف دوحة شرف مزهرة وارفة  الأغصان كانت دائما وستبقى الظل والدفء لجميع أصناف وأجناس وفئات المجتمع فقد وهبه الله آل بوعماتو أُمًا هي المرحومة أغلانه بنت محمد المصطفى ولد محمد خونه تغمدها الله برحمته الواسعة وأسكنها فسيح جناته اجتهدت ووفقت من الله عز وجل في الاقتداء بصفات أمهات المؤمنين العابدات الزاهدات صفات بها تحلت وتمسكت  بكل محبة وصدق فشاء لها الله أن عمر قلبها بالإيمان ولسانها بالذكر وكلتا يدها رحمها الله كانتا تتناوبان التسبيح والعطاء فقد عاشت عمرا بارك لها الله فيه عاشته لحظة بلحظة لأمرين عظيمين هما دينها ومروءتها السيدة الأريبة المرحومة أغلانه بنت محمد المصطفى ولد محمد خونه تغمدها الله برحمته الواسعة وأسكنها فسيح جناته سيخلدها ذكر مناقبها ومآثرها وجودها وسخاءها ورجاحة عقلها فقد ألقى الله عليها من محبته ما إنك تراه في وجوه الناس الذين يستبشرون خيرا كلما لاح لهم طيف محياها البشوش حين يستذكرون مواقف البذل والعطاء التي عرفوها بها كما إنك تسمع صداه يتردد في مجالس أهل العهد والوفاء على ألسن صدق لازلت رطبة من ذكر القول والفعل الطيب الذي تلقاهم به حين ضيق وحال كل كرب بذلت من مالها أو جاهها لتنفسه عنهم.
  رحم الله هذه المربية الورعة لهذا الإنسان الشهم الذي جعلت منه ليس فقط إبنا لأسرة أو قبيلة أو مدينة أو جهة تفتخر به بل جعلت منه إبنا لوطن بكل أطيافه يفاخر به في معالي الأمور إنه الإبن الذي مصداقا لقول النبي صلى الله عليه وسلم "الجنة تحت أقدام الأمهات" تراه دوما أعانه الله على الخير يحث الخطى سيرا على خطى تلك الأم الشريفة عله ينال حظا من بركتها إنها الأم التي دلته على سبيل الخير والدال على الخير كفاعله تماما بل إنه سابقه إليه, تغمد الله برحمته تلك المرأة الفاضلة وأدخلها فسيح جنانه فقد أنجبت وربت خير تربية هذا الرجل الذي من فضل الله عليها ومنّه أن جعل كل أعمال الخير والبر التي جبله على فعلها وحببتها هي إلى قلبه برا بها صدقة جارية لها في ميزان حسناتها إلى يوم الدين, فليت كل إمرأة موريتانية تحذو حذو هذه القدوة الحسنة في تربية أبناءها عندها سيكون لموريتانيا ألف وألف بل ومليون بوعماتو يكون سندا وذخرا للجميع وللوطن.


وإن كان قد قيل قديما إن من شابه أباه فما ظلم فتلك مقولة حقا لا يعادلها قيمة تعبيرية سوى أن نقول في المرحومة أغلانه بنت محمد المصطفى ولد محمد خونه تغمدها الله برحمته الواسعة وأسكنها فسيح جناته وابنها البار رجل الخير محمد ولد بوعماتو بارك له الله في العمر والولد إن من شابه أمه ما خاب فيه الظن.
اللهم ببركة هذه الليلة المباركة تغمد المرحومة أغلانه بنت محمد المصطفى ولد محمد خونه بواسع رحمتك وأسكنها فسيح جناتك ووالدي جميع من قال  آمين وكل المسلمين.


خونه إسلمو/ المدير الناشر لملامح موريتانية
يتم التشغيل بواسطة Blogger.